الأربعاء , 29 يونيو 2022
أخر الأخبار
الرئيسية » الحدث » معهد باستور  يؤكد أن الدخول فيروس جدري القردة إلى الجزائر احتمال وارد
معهد باستور  يؤكد أن الدخول فيروس جدري القردة إلى الجزائر احتمال وارد

معهد باستور  يؤكد أن الدخول فيروس جدري القردة إلى الجزائر احتمال وارد

أصدر معهد باستور الجزائر،  توضيحات بخصوص انتشار جدري القردة في عدد من البلدان وتسجيل عديد الحالات المصابة بهذا الفيروس. ولم يستبعد مدير معهد باستور فوزي درار احتمالية دخول الفيروس إلى الجزائر خاصة مع فتح الحدود الجوية والبرية.موضحا ضرورة الاستعداد لمواجهة هذا الفيروس من خلال الالتزام بالاجراءات الوقائية الكفيلة لوحدها ان تمنع من انتقال الفيروس أو دخوله الى الجزائر . 

ويرى محمد ملهاق بلحث في علم الفيروسات أنّ منظمة الصحة العالمية طالبت عقد اجتماع طارئ للبحث في انتشار هذا الفيروس.فيما دول اخرى اتخذت جملة من الإجراءات الإحترازية من بينها عزل الاشخاص المصابين .

للتذكير فقد قدّم معهد باستور، معلومات حول مرضى جدري القرود الذي تفشّى عبر عديد دول العالم، مُقدما معلومات حول هذه العدوى وأصلها وتشخيص المرض.وأوضح معهد باستور، في منشور له عبر موقعه الرسمي، أن جدري القرود هو مرض نادر ينتج عن الإصابة بفيروس جدري القرود الذي ينتمي إلى جنس الفيروسات القشرية.

وأشار معهد باستور إلى أن المصدر الطبيعي لجدري القرود لا يزال غير معروف، ومع ذلك يمكن للقوارض الإفريقية والرئيسيات غير البشرية “مثل القرود” إيواء الفيروس وإصابة البشر.وأكد المصدر ذاته، أن الطفح الجلدي وتضخم الغدد الليمفاوية هي الأعراض الرئيسية للمرض، مضيفا أنه تم تأكيد الحالة الأولى في 7 ماي 2022 في أوروبا لفرد تنقل إلى إنجلترا قادما من نيجيريا، ومنذ ذلك الحين أبلغت السلطات الصحية في المملكة المتحدة عن 9 حالات مؤكدة من “جدري القردة”.وقدم معهد باستور عديد التوضيحات والمعلومات التي تخص فيروس “جدري القردة” والتي جائت كالتالي:يحدث انتقال الفيروس عندما يلامس الشخص الفيروس من حيوان أو إنسان أو مواد ملوثة بالفيروس. يدخل الفيروس الجسم من خلال جرح في الجلد (حتى لو لم يكن مرئيًا) أو الجهاز التنفسي أو الأغشية المخاطية (العين أو الأنف أو الفم).يمكن أن يحدث الانتقال من الحيوانات إلى البشر من خلال العض أو الخدوش، أو من خلال تحضير لحوم الطرائد، أو من خلال الاتصال المباشر بسوائل الجسم أو من خلال الاتصال غير المباشر بمواد ملوثة، مثل الفراش الملوث.

يُعتقد أن انتقال العدوى من إنسان إلى آخر يحدث في المقام الأول من خلال قطرات تنفسية كبيرة. لا تستطيع قطرات الجهاز التنفسي عمومًا السفر لأكثر من بضعة أمتار، مما يتطلب اتصالًا طويلًا وجهاً لوجه.تشمل الأساليب الأخرى للانتقال من إنسان إلى إنسان الاتصال المباشر بسوائل الجسم والاتصال غير المباشر بالمعدات المتسخة، على سبيل المثال من خلال الملابس الملوثة.لا يزال ناقل المرض الرئيسي لجدري القردة غير معروف، ولكن يُشتبه في أن القوارض الإفريقية تلعب دورًا في انتقال العدوى.لا يمكن إجراء التشخيص النهائي في المختبر إلا من خلال تحديد الفيروس باستخدام عينات.

 

م.حسان